افتتحت بلدية الشويفات في 20 تموز 2000 “مكتب استقبال المواطنين” بالتعاون مع مركز الدراسات التشريعية في جامعة ولاية نيويورك – الباني, بهبة مقدمة من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية. مهمة المكتب تسهيل اتصال المواطن بإدارة البلدية عن طريق استقباله وإرشاده وتزويده بالمعلومات المطلوبة. وحضر جورج صليبي ممثلاً محافظ جبل لبنان عدنان دمياطي ومدير الوكالة الأميركية للتنمية الدولية جيمس ستيفنسون ورئيس بلدية الشويفات الدكتور وجيه صعب, ومدير جامعة ولاية نيويورك -الباني في لبنان محمود البتلوني, إلى عدد من الصناعيين وفاعليات اجتماعية ومخاتير الشويفات. النشيد الوطني اللبناني ثم تعريف للمسؤول الإعلامي في بلدية الشويفات الياس كرم تلاه رئيس البلدية فأكد انه “لا يمكن ان نصل الى الازدهار الإنمائي من دون الإصلاح الإداري, وهذا الإصلاح باشرناه منذ اليوم الأول حتى لا تبقى شائكة أو معضلة واحدة تواجه مسيرتنا البلدية. وأضاف: “الإصلاح الإداري لا يكون فقط بالتطهير وضبط الرشاوى, بل يتعداه ليشمل الكفاءة والنزاهة والأمانة والمصداقية والتطور الإداري والتكنولوجي بذهنية علمية (…). ونعمل على ولادة بلدية جديدة تعطي لكل مواطن حقه وتكسب ثقته التي هي أصلاً مفقودة في الإدارات العامة, وسنسهر في الوقت نفسه على حفظ الأموال التي ائتمنا عليها.
ثم عرض مدير جامعة ولاية نيويورك في لبنان محمود البتلوني الخطوات المتبعة من اجل “عصرنة الإدارة البلدية وتطوير الأساليب المعتمدة وتسهيل معاملات المواطن”.
وعرض البتلوني التقسيم الوظيفي لمكتب الاستقبال, ثم قدم صعب لستيفنسون والبتلوني درعين تذكاريين. بعدها وزع دليل المواطن لبلدية الشويفات والعدد الثاني من نشرة “الشويفات”. وأخيراً افتتح ستيفنسون وصعب المكتب المستحدث وأقيم حفل الاستقبال. كما وما زال مكتب استقبال المواطنين من أكثر المكاتب الفعّالة في بلدية مدينة الشويفات على عهد رئيس المجلس البلدي الحالي السيّـد ملحــم السّــوقـي والسّــادة الأعضـــاء.

IMG_6000

البحث